رسالة الرئيس التنفيذي

CEO

المهندس / محمد بن عبدالله المغلوث

Twitter رابط تويتر

 

المهندس/ محمد بن عبدالله المغلوث

 


يتمتع الرئيس التنفيذي لشركة مطارات الرياض (RAC)، بخبرة مهنية تتجاوز الـ 35 عاماً، يعززها سجل حافل على مستوى الإدارة التنفيذية تمتد لأكثر من 18 عاماً، أشرف خلالها على تطوير أداء العمليات وفق مستهدفات برامج التحول.


وبصفته رئيساً تنفيذياً لمطارات الرياض، يقود المهندس محمد المغلوث اليوم طموحات الشركة وتطلعاتها لتصبح واحدةً من أبرز مشغلي المطارات الرئيسيين في المملكة والمنطقة ككل، وذلك كجزء من إستراتيجية تحوّل صناعة الطيران المدني في المملكة.


وكان المهندس محمد المغلوث قد شغل قبل انضمامه إلى شركة مطارات الرياض عدداً من المناصب القيادية لدى شركة أرامكو السعودية، كان من أبرزها ترأسه لقطاع خدمات المجتمع، وكذلك إدارة العلاقات العامة في مكتب أرامكو بالولايات المتحدة الأمريكية، هذا إلى جانب عمله رئيساً للشؤون الحكومية، وخدمات الدعم الطبي.


يحمل المهندس محمد المغلوث درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران، وأكمل بعيد تخرجه العديد من البرامج القيادية، بما في ذلك دبلوم القيادة من كلية إدموند إيه والش للخدمة الخارجية بجامعة جورج تاون في العاصمة الأمريكية واشنطن، هذا إلى جانب حصوله على شهادة في اقتصاديات النفط من شركة البترول السعودية لما وراء البحار المحدودة في لندن.

 

 رسالة الرئيس التنفيذي

نحو التميز .. وتلبية تطلعات الشركاء

شركة "مطارات الرياض" هي شركة حديثة التأسيس، أنشئت كجزء من برنامج خصخصة قطاع النقل الجوي في المملكة العربية السعودية، إذ أوكل إليها إدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي بمدينة الرياض، والعمل على تطوير البنية التحتية للمطار عبر مشاريع توسعة وتأهيل على مستوى المرافق والخدمات.

يشهد مطار الملك خالد الدولي بالرياض نمواً كبيراً في حركة المسافرين على مدى السنوات القليلة الماضية، إذ بلغ متوسط الزيادة السنوية 5.53% ليصل إلى أكثر من 26 مليون مسافر بنهاية عام 2018، لذا يأتي قرار خصخصة قطاع النقل الجوي في المملكة كقرار استراتيجي مهم على صعيد تطوير الخدمات والمرافق والبنى التحتية في المطارات، ومن شأنه أيضاً فتح القطاع على مزيد من الاستثمارات التي ستقوم بمضاعفة كفاءة التشغيل ويحقق تطلعات العملاء والشركاء، لاسيما أنها ستشمل تطوير صالات جديدة، ومرافق شحن بالإضافة إلى مشاريع أخرى تتعلق بتوسيع وتطوير نظام مواقف السيارات، ومشاريع أخرى تتعلق بالطاقة المتجددة والمشاريع البيئية، وتطوير نظام الأمتعة، بالإضافة إلى تطوير المرافق الأخرى داخل حدود المطار كبوابة الأعمال التجارية، وبناء مراكز تسوق.

إننا في "مطارات الرياض" ملتزمون بالعمل مع كافة شركائنا على الصعيدين المحلي والدولي، لتقديم كل ما من شأنه تلبية تطلعات الشركاء عبر خدمات ممتعة وآمنة وفعالة. وأخيراً، لا يفوتني أن أشكر جميع شركائنا في "مطارات الرياض"، بما في ذلك المستثمرين والموظفين والمسافرين الذين يعملون معنا لضمان جودة جميع الخدمات التي نقدمها وفقاً لأعلى معايير الجودة والأمان.