رسالة الرئيس التنفيذي

محمد بن عبدالله المغلوث 

 الرئيس التنفيذي

نحو التميز .. وتلبية تطلعات الشركاء

شركة "مطارات الرياض" هي شركة حديثة التأسيس، أنشئت كجزء من برنامج خصخصة قطاع النقل الجوي في المملكة العربية السعودية، إذ أوكل إليها إدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي بمدينة الرياض، والعمل على تطوير البنية التحتية للمطار عبر مشاريع توسعة وتأهيل على مستوى المرافق والخدمات.

يشهد مطار الملك خالد الدولي بالرياض نمواً كبيراً في حركة المسافرين على مدى السنوات القليلة الماضية، إذ بلغ متوسط الزيادة السنوية 5.53% ليصل إلى أكثر من 26 مليون مسافر بنهاية عام 2018، لذا يأتي قرار خصخصة قطاع النقل الجوي في المملكة كقرار استراتيجي مهم على صعيد تطوير الخدمات والمرافق والبنى التحتية في المطارات، ومن شأنه أيضاً فتح القطاع على مزيد من الاستثمارات التي ستقوم بمضاعفة كفاءة التشغيل ويحقق تطلعات العملاء والشركاء، لاسيما أنها ستشمل تطوير صالات جديدة، ومرافق شحن بالإضافة إلى مشاريع أخرى تتعلق بتوسيع وتطوير نظام مواقف السيارات، ومشاريع أخرى تتعلق بالطاقة المتجددة والمشاريع البيئية، وتطوير نظام الأمتعة، بالإضافة إلى تطوير المرافق الأخرى داخل حدود المطار كبوابة الأعمال التجارية، وبناء مراكز تسوق.

إننا في "مطارات الرياض" ملتزمون بالعمل مع كافة شركائنا على الصعيدين المحلي والدولي، لتقديم كل ما من شأنه تلبية تطلعات الشركاء عبر خدمات ممتعة وآمنة وفعالة. وأخيراً، لا يفوتني أن أشكر جميع شركائنا في "مطارات الرياض"، بما في ذلك المستثمرين والموظفين والمسافرين الذين يعملون معنا لضمان جودة جميع الخدمات التي نقدمها وفقاً لأعلى معايير الجودة والأمان.